اثراء المحتوى العربي

ثلاث طرق فعالة للمساعدة في تحسين عادات طفلك الدراسية

2

ولكي يكون أداء الأطفال جيداً في المدرسة، عليه أن يطوِّرالعادات الجيدة في المنزل والدراسة. تعكس طريقة عمله في المنزل طريقة عمله في المدرسة – إذا كان يجلس طوال اليوم وهو يشاهد التلفزيون أثناء عطلات نهاية الأسبوع، فمن المحتمل أن يظهر نفس الموقف الكسول تجاه عمله في المدرسة

كأب، إن مهمتك هي أن تدفع طفلك إلى أقصى ما لديه من قدرات. إن إدخال بعض التغييرات البسيطة على نمط حياته من شأنه أن يعزز من أدائه في المدرسة.
إليك 3 طرق فعالة للمساعدة في تحسين عادات دراسة طفلك
حافظ على شغله

صحيح أننا جميعا لدينا أيام كسولة، فقط نريد أن نكون في السرير طوال اليوم أو على الأريكة مع الوجبات الخفيفة، مشاهدة البرامج التلفزيونية. وفي حين أن هذا الأمر مقبول مرة واحدة في كل مرة، فإنه ليس مثاليا أن يكون القاعدة بالنسبة للأطفال

وهي تعني ، من المرجح أن يعاني الأطفال الذين هم أمام التلفزيون لأكثر من ساعتين يوميًا من مشاكل ، الصعوبات السلوكية وضعف الأداء في المدرسة

لذا لا تكن ملازما للاريكة! حافظ على انشغال طفلك واللعب في الحديقة وممارسة الألعاب التعليمية.
شجعه على المشاركة في الأنشطة البدنية

معظم الأطفال الصغار يحبون أن يكونوا نشطين، وذلك لان لديهم الكثير من الطاقة! استخدم هذه الطاقة بشكل جيد من خلال السماح له باستكشاف الأنشطة البدنية المختلفة وتجربتها. ليس كل الأطفال في الرياضة، ولكن يمكنك على الأقل القيام ببعض التشجيع (تأكد من أن يكونوا نشطين أيضاً!) – استمر في محاولة القيام بأشياء مختلفة ومن المحتمل أن يجد شيئًا يستمتع به.

إذا وجد طفلك رياضة يحبها، فسيتعلم المزيد عن تحديد الأهداف والتركيز، التي ستتم ترجمتها إلى دراساته. لذا اخرج إلى هناك واعرض طفلك لمجموعة من الرياضات والأنشطة البدنية – دع له حرية اختيار ما يريد أن يحاول

غرس عادة القراءة الجيدة

تبدأ مهارات القراءة القوية في المنزل. من قراءتك إلى قصص الأطفال ما بين السنة الأولى والثانية في وقت النوم كل ليلة إلى الطفل واختيار كتبه الخاصة للقراءة من أجل المتعة، تعد عادة القراءة الجيدة عنصراً أساسياً لنجاح الطفل في المدرسة. شجّعه على القراءة لتكون جزءًا من أوقات فراشه ولعبته الروتينية – احرص على السماح له باختيار الكتب التي يريد قراءتها!

النصائح المذكورة أعلاه، بالإضافة إلى الوقت المخصص يومياً للدراسة والواجبات المنزلية، يمكن أن يساعد على تعزيز اهتمام طفلك وأدائه في المدرسة! جرّب هذه الطرق الفعالة لتحسين عادات دراسة طفلك!

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق